ورود الرمال
اهلا اهلا اهلا زوارنا الكرام
مرحبا بكم في منتداكم وبيتكم الثاني
نتشرف بتسجيلكم معنا
أخوانكم ادارة المنتدى



منتدى عربي لكل الفئات ويهتم بالشؤون الاسلامية و الاجتماعية و الثقافية
 
التسجيلالرئيسيةمدونتيدخول

شاطر | 
 

 هَـلْ لَنا أنْ نَشيبَ مَعاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخفي غلاي
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 1604
تاريخ التسجيل : 13/03/2012
الموقع : http://worod2.up-your.com

مُساهمةموضوع: هَـلْ لَنا أنْ نَشيبَ مَعاً   الإثنين مايو 11, 2015 3:30 pm


هَـلْ لَنا  أنْ نَشيبَ مَعاً !

أَنْ نَستَيقظَ كُلَّ صَباحْ، وَ نَغْسلَ وَجهنَا منْ أنْفسنَا و نَجلسَ قُرابةَ بَعْضِنَا، نَشربُ القهْوة و نَتحدّثُ فِي أتفهِ الأشياءْ، و نَضحكَ عَلى أتْفَهِ الأَشيَاءْ، وَنُعرّي أَنفُسَنا مِن تَفَاصيلِ الخَجَل، و أَكونَ أنْتِ و تَكُونينَ أنَا، نَفْتَح نَوافذَ الصّباحِ لـ شَوق لَا يَنتهِي، أُغَازلكِ كُلمَا مَررتِ بـ جانِبِي، و أَسبَحُ فِي سَوادِ شَعْرِكِ الحَريريّ النَاعمْ، و أَرْسُمَ مُستَقبلِنا فِي خُطُوطِ يَديْكِ البَارِدَتينِ كَـ تُفاحَة نَسَتْهَا الأَقْدَارِ فِي أُفقِ الدّنيا.

 

هَـلْ لَنَا أنْ نَشيبَ مَعاً !

أَنْ أَكُونَكِ و تَكُونِينِي، أَنْ أَنْغَمِسَ فيكِ و تَنْغَمسينَ فِيَّ، أنْ تَشْتَبِكَ  يَدَايَ فِي تَوَهَانِ أَصابِعِكِ ، و تُقْسِمَ - بـ قَدَاسَةِ هَذا الحّب الذِي سَكَنَ شَمالَ الصـدرِ دُونَ سَابقِ إنْدَارْ -

أَنْ تَرْفُضَ الإلْتِحَامَ بـ أَصابع غَيْرَ أَصابعِي، هَلْ لَنَا أَنْ نَخْرُجَ مِنْ هَذا الفَـراغْ، و نفرضَ وُجودَ هَذا الحبَّ فِي عَالم فَقَدَ نَكْهَته ..

هَـلْ لِي أَنْ أَنْشَطِرَ فِيكِ قِطْعَةً قْطْعة، أُمَررَ شَفَتايَ لـ تَتَزَحْلَقَانِ فِي مَسَافَاتِ وَجْهِكِ المَلائكي البَريئْ، أؤجلَ جَميعَ مَواعِيدِي لـ أُجالِسَ عَيْنَيكِ سَاعات طِوَال لَا تَنْتَهي ..

أَيتهَا المُهَرْوِلَة صَوْبَ أَرْضِ الغِيابْ، أَلَمْ تُدْرِكِي بَعْدُ، أنَّ الحبَّ فِيكَ صَارَ إبتِلَائي ؟ مَوْطِنِي و انْتِمَائِي ؟ أَلَمْ تَقَرئِي سُطُورَ عَيْنَايْ و هِيَ تُحَاكِي صَمْتَ أَلْفِ عَام مِنَ الفَقدِ و الإنْتِظآرْ؟  هَـلْ لَكِ أنْ تَتَحَسّسِي قَلْبِي ؟ أنْ تُجِيبِي عَنْ أَسئِلَتِهِ التِي لَطالمَا أَدْرَكَنَا صِدْقها ؟

 

يَا ابْنَة الكِرامْ، يَا النّائِمَة فِي حُضنِ الإنْتِظآرْ، قُدّرَ عَلينَا السّقُوطْ فِي حُفرة من حفراتِ الحب العَميقة، فَلا مَهْرَبَ مِنْ خُيُوطِ العَينْ، فلَيْسَ هُناكَ صَوْتٌ لـ النجاةْ، لَيْسَ هُنَاكَ مُتّسَعٌ لـ الإخْتِيـارْ ، فانْفُضِي عَنْكِ غُبـارَ الغِياب، و اقتَربِي مِنْ حُضْن يَسَعُكِ و يَسَعُ الدّنياَ بِكِ ، حَقّقِي أمْنياتَ الأغَانِي الغَريبَة، سَلّمِي نَفْسَكِ لـ هذَا الطَريقِ الطَويل ..

 

هَـلْ لَنَا أَنْ نَشيَبَ مَعاً !

أَنْ نكْبُرَ مَعاً، نَشيخَ معاً ، نَتْرُكَ طُفولتنَا فِي يَدِ المَاضِي و نَغْدُو، سكيرين مِنَ نَبيذِ الليالِي التَعيسَة، هَـل لَنَا أنْ نُعْطِي الحق لـ أَنْفُسنَا بـ الإندِلاعْ، نُشرقَ معاً، و نَطفوُ معاً، هَـل لنا أنْ نَنتظرَ النوارِس كلّ عَـام معاً،  أنْ نَشربَ الخَمـرَ معاً،  نُغطّي المَساءَات بدخانِ السَجائر، نُقدم الإستقَالة لـ البُكاءْ و نَخرجَ لـ سَاحةَ المَدينة، عارِيينَ مِنْ تفاصيلِ الحُـزنْ .

 

هـل لَنا أنْ نَشيبَ معاً !

أَنْ نَحْتَفـل مَعاً بـ عِيدِ مِيلادِ أوّل خَصْلـة بَيضَـاءَ تَرْسُو فِي سَوادِ شَعْرِكِ الفَرَنْسِي، وَ نَضحَكَ فِي وُجوهِ بَعْضِنا، كُلّمـا سَرقتِ الأعْوامُ منّا تَفَاصيلَ الطُفُولة، أَنْ نَتَوقّـعَ كُلَّ صَبـاحْ جَنـازةَ وَاحد مِنّا، نَتمنّى أَنْ نَسبقَ بَعْضَنا لـ المَوت، فَكلانَا يُدْرِكُ أنْ التّكـريمَ الأخير سَيَكُونُ آخـرَ إشْرَاقـةَ لـ الفـرحْ .

 

 

مُرْتجلـة بقلم: فخـرالدينْ

[size=48]إِسْمِي الكَامِل: طِفْلُ الشِّـعْر[/size]
[size=48]أَقْطُنُ مَا بَيْنَ الحُبِّ وَالنَّار
أَعزْف المَوتَ عَلَى قِيثَارة
-لَحْنُ حُبٍّ يُغَنِّي-
جُيُوبِي طِلْحٌ كَاسِحٌ يَزْهُو
فِي القِمَمِ الشَّمَاءِ
وَمُنْبَسِطٌ تِلاَلِي خَمَائـِلُ
مَاتَ أَبِي ...
وأَمِّي تَحْمِلُ عَلَى ظَهْرِهَا
شَهِيداً
وَفِي جَنْبِهَا سَمَاء ٌ تُزْفَلْ
مَاتَ أَبِي قَبْلَ وِلَادَتِي
وَحَكَتْ لِي أُمِّي عَنْهُ شَيئاً جَمِيلاً
أنَّه ُكَانَ يَمْلِكُ قَافِيَة
وَبُنْدُقِيَة...
وُيحِبُّ النَاسَ وَ القَهْوَة
****
[/size]
[size=48]أَنَا مَنْ عَلَّقتُ سُقفَ سَمَائِي
عَلَى الفُصُولِ التِي تَنْآى
وَمَعَ كُـل بُزُوغٍ مُتَوجٍ بِالخَمَائِل
أَسْتَنْشِقُ المَسَارِبَ إِلَى قَلْبِ أُمِّي
وَالعِبْقُ الفَوَّاح يَمْنُحُ الغَائِبَ دَلاَئِلَ
بِلاَ شَارَة...
أُعَانِقُ مُدُناً
تتَعَاطَى أَشْرِطَة الإِسْتِيلاء..
وَأقْتَحِمُ قِلاَعاً مُحَصَّنَة بِاَلأَفَاعِي
****
[/size]
[size=48]عُنْوَانِي: -مَقْبَرَةُ الرَّأْس-
فِيهَا مِنْ شُوكِ الضَّيَاعِ
مَا يَكْفِي
فِيهَا مِنْ شَوَارِعِ القُرَى
مَا يَكْفِي...
جِيرَانِي أَطْفَالٌ فِي فَمِ كَلْبٍ
يَحْتَضِنُ الأَرْضَ بِرِفْقٍ
وَ أَيَّامِي تُهْطُل ُ مِنْهَا الذَّبَائِحُ
بعِشِق...
أتَسَكَّعُ وحِيداً
تَحْتَ جُسُورٍ خَرَّبْتُهَا
وَ أَشْرَب ُ الخَمْرَ مِنْ نَهْدٍ مَاسي
لَيَاليَّ سَاقِطَة
تَحْتَ وَطْأةِ الهَذَيَان
****
[/size]
[size=48]بِلَادِي كُلهاَ تَنْكُرُنِي
وتهدُّ الحُقُولَ لِتَنْهَض َ جُثَثُ الغُرَبَاء
تحت َ ينابيعا ً تَشْرَبُنِي
وَأَنَا العَابرُ الأَبَدِي فِيهَا
-بَأَلْفِ إِثْمِ-
أَصْدِقَائِي يُقْبِلُون َ فِي فَرَاغ ٍ
وَ هُنَاك مُتَّسَع ٌ مِنَ الجَحِيمْ
يَقُولُون: اِمْكُثْ مَعَنَا
وَلَوْن ُ التِّيجَان ِ تَنْفُض ُ عَتْمَة الغِيَابِ عَنْهُم
****
رَقْمُ هَاتِفِي سِرِّي
"و السر ملأ العالم صُراخاً"
[/size][size=48]كَلِمَاتِي عَجَائِز
تَتَقَاطَر ُ مِنْ طَابُور ِ الأسْر ٍ
بِلَا أَثْدَاءْ
دِيوَانِي فَوْقَ صَلِيب ِ النهر
يُبَاعِد ُ بِوْجهِ الإصبعْ
طُقُوس َ شَجَنيِ
هذه ِ بطاقتي الشخصية.
[/size]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://worod2.up-your.com
 
هَـلْ لَنا أنْ نَشيبَ مَعاً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ورود الرمال :: منتــديات بـــوح القلـــــــم :: ورود الرمال لفيض الخواطر وعذب الكلام-
انتقل الى: